لدعم أهداف برنامج "نساند" لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية "الالكترونيات المتقدمة" و"سابك" توقعان مذكرة تعاون

وقعت شركة الالكترونيات المتقدمة، والشركة السعودية للصناعات الأساسية  "سابك" مذكرة تعاون مشترك لدعم أهداف برنامج " نساند " لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية، وتنص الاتفاقية على أن يبحث الجانبان سبل تطوير التعاون في مجال الخدمات والمنتجات المتطورة التي تقدمها شركة الالكترونيات المتقدمة حالياً لشركة "سابك" ويرغب الطرفان في تعزيز العلاقة التجارية بينهما والانتقال بها إلى آفاق أرحب.  
وتسعى شركة الإلكترونيات المتقدمة لدعم جهود "سابك" لتحقيق أهداف برنامج " نساند " لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية، وتستهدف مذكرة التعاون أيضاً تحقيق نمو متواصل في المحتوى المحلي على السلع والخدمات.
وقع المذكرة من جانب شركة الالكترونيات المتقدمة، الأستاذ /عبد العزيز بن عبد الله الدعيلج، الرئيس التنفيذي للشركة، ووقع من جانب شركة سابك، الأستاذ/ عويض بن خلف الحارثي، نائب الرئيس التنفيذي للابتكار وتطوير الأعمال في شركة سابك. 
وعقب توقيع المذكرة، صرح الأستاذ /عبد العزيز بن عبد الله الدعيلج، قائلاً : "نحن فخورون بتوقيع هذه المذكرة مع الشركة السعودية للصناعات الأساسية  "سابك" ، ونتطلع لبناء المزيد من علاقات التعاون المشترك معها، كونها شركة رائدة في مجال التصنيع وتوفير وتطوير أفضل الأنظمة، وذلك من أجل تعزيز المحتوى المحلي في المملكة العربية السعودية.    
وأضاف الدعيلج : " يشرف شركة الالكترونيات المتقدمة أن تتبنى مثل هذه الشراكات التي تصب في إيجاد وتطوير ومساندة الجهود الرامية لدعم المحتوى المحلي، بما يواكب أهداف الرؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني، الذي يسعى إلى تحقيق الجودة والارتقاء بالإنتاجية ورفد الاقتصاد الوطني بموارد نوعية".
شركة الإلكترونيات المتقدمة، هي إحدى شركات برنامج التوازن الاقتصادي، وهي شركة سعودية رائدة في مجال توطين وتطوير التقنية، ويشمل مجال عملها تصميم وتصنيع وتطوير الإلكترونيات وأنظمة الاتصالات، وتقنية المعلومات، وتوفير الحلول التقنية في المجالات المختلفة.
 ولدى الشركة قدرات وإمكانيات تقنية عالية، وحلول متكاملة وأنظمة تقنية متطورة، مدعومة بكوادر بشرية عالية التدريب والتأهيل، ومستويات رفيعة من الجودة بأعلى المواصفات والمعايير العالمية، مصحوبة بخبرات عالمية وخطط وبرامج متقدمة، كما لديها علاقات وشراكات استراتيجية واسعة مع الشركات العالمية التي أسهمت في تطوير التصنيع المحلي.

back to more news